قناةُ اسطنبول وبدايةُ تحقيقِ حلمٍ جديد

Istanbul Canal NTL

“قناة اسطنبول ، مشروع سيزيد من الأهمية الاستراتيجية لاسطنبول”

بهذه الكلمات بدء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كلمته التي ألقاها يوم السبت 27 حزيران/ يونيو، في حفل وضع حجر الأساس للعمل في بناء جسر “سازليدير”  Sazlıdereأمام جمع من الحاضرين من بينهم وزير النقل والصناعة وقادات من حزب العدالة والتنمية.  

هذا المشروع يعتبر واحد من بين العديد من الأحلام التركية التي أخذت حيز الإنجاز . فمن بعد حلم انتاج سيارة كهربائية محلية الصنع و مسجد تاكسيم ، ستكون قناة اسطنبول الحلم الجديد الذي بدء طور التحقق.

وصف الرئيس التركي هذه القناة بأنها ستكون “مصدر فخر للشعب التركي، وهو إنجاز جديد سيحسده عليه العالم”.

وبدافع طمأنة البعض القلق من عواقب هذا المشروع على البيئة في مدينة اسطنبول ، أكد الرئيس في حديثه أن “مشروع قناة إسطنبول يُعد واحدٌ من المشاريع الأكثر صداقة للبيئة في تركيا والعالم”. فلا داعي للقلق. حيث أن تركيا وضعت خطة هذا المشروع بالتعاون مع عدد من الخبراء الأتراك والدوليين ليكون ملائمًا للبيئة وبتكلفة مالية منخفضة ، تقدر تكلفتها بـ 15 مليار دولار وسيستغرق إنجازه ست سنوات.

بل على العكس تمامًا ، هذه القناة جاءت لحماية اسطنبول فقد أكد الرئيس أن: ” كل سفينة كبيرة تمر من مضيق البوسفور تشكل مخاطر و أهوال محتملة على اسطنبول. لذلك نحن نرى أن مشروع هذه القناة هو مشروع لإنقاذ مستقبل اسطنبول”.

وكما وصفه بـ”مشروع العصر” ، يهدف لتعزيز البنية التحتية في تركيا أولًا، وإلى تحسين طرقها البرية والبحرية. فمن المعروف أن مضيق البوسفور أصبح مزدحما للغاية . الأمر الذي يدفع السفن على الانتظار لعدة أيام في بعض الأحيان قبل أن تجتازه. ويصعب على الآليات البحرية الضخمة أن تعبره. بينما سيبلغ عرض القناة الجديدة 275 مترًا وعمقها 21 مترًا . وبذلك ستكون أكثر أمانًا بمعدل 30 ضعف من مضيق البوسفور وفقًا لما أعلنه السيد أردوغان.

كم عدد الجسور التي ستقام على قناة اسطنبول؟

Istanbul Canal bridges
Istanbul Canal bridges

ستقام جسور ستة على طول القناة ، و جسر Sazlıdere موضوع الحفل الذي يقع على بعد 6 كم شمال بحيرة Küçükçekmece. سيكون بطول 860 مترًا وعرض 46 مترًا.

وعن المشاريع العمرانية التي ستقام على ضفتي القناة ، سيتم بناء مدينتين على الساحلين الأيمن والأيسر لهذا الشريان المائي الاصطناعي لتزينا صورة اسطنبول. الأمر الذي سيحدث ثورة جديدة في سوقها العقاري . وهذا سيخدم المستثمرين الأجانب الراغبين بالحصول على الجنسية التركية عن طريق الاستثمار العقاري ، للحصول على فرصة التمتع بإطلالات جميلة مشابهة لإطلالات البوسفور وبسعر مناسب أكثر. كما سيلعب دورًا مهامًا على صعيد السياحة.

على الرغم من تفاوت الآراء إلا أن قناة اسطنبول وبلا شك ، ستزيد من قوة تركيا الاقتصادية والاستراتيجية . وستعزز من كون تركيا الرقم الصعب في المنطقة و بين دول الجوار.

Compare listings

قارن